المؤسّسات العرفية المزابية

   في القديم كانت كلّ قرية مستقلّة عن أخواتها, تشرف على شؤونها الدينية و التعليمية والقضائية و الاجتماعية حلقة العزابة التي اتّخذت المسجد مقرا لها. أمّا شؤونها الاقتصادية و الأمنية فتتكفّل بها جماعة البلدة.

   جماعة البلدة تضمّ ممثّلا واحدا عن كل عشيرة, بغض النظر عن حجم العشيرة, فيشعر كل أبناء العرش أنهم ممثّلون في الجماعة, و تشعر كل عشيرة بالمساواة مع غيرها. و يبدو لي أن جماعة البلدة لم يكن لها رئيس قبل فترة الاحتلال الفرنسي للمنطقة.

   و العشيرة مؤسّسة اجتماعية تقوم بشؤون اليتامى و الأرامل و الفقراء و العجزة و السفهاء من أبنائها. و بفضل هذا التكافل تغيب في البلدة مظاهر الفقر و التسوّل و التشرّد, و تخفّ حدّة الطبقية في المجتمع.

   هذا على مستوى كلّ بلدة,أمّا على مستوى الوادي فإن القصور الخمسة, ثم ّ السبعة, شكّلت اتّحادا فيديراليا, يسهر علىشؤونه العامّة مجلس أعلى, يضمّ ممثّلين عن كافة سكّان هذه القرى, منهم علماء و منهم أعضاء في حلقات العزابة, و منهم أعيان يطلق عليهم مصطلح العوام.

لا يعرف تاريخ إنشاء هذا المجلس الأعلى الاتحادي, إلاّ أنّ أقدم قرار له وجدناه مكتوبا يحمل تاريخ أول رجب 807 هـ / 1405 م.

إنّ هذا المجلس مجلس تشريعي, فهو الذي يضع القوانين و الأحكام في الجرائم و الجنايات و المعاملات, كما يضع اللوائح التي تنظّم حياة البلاد العامة, مثل تجويز العملة الفلانية أو تحدييد المكاييل والموازين.

 و بهذا ألفت نظر القارئ إلى ما يلي :

ـ هذا المجلس الاتّحادي يقتصر على ممثّلي القرى المزابية دون إباضية وارجلان.

   ـ هذا المجلس لم يؤسّسه الشيخ عمي سعيد الجربي, بدليل صدور قرارات له سابقة لقدوم الشيخ إلى مزاب ما بين 884 هــ و 889 هــ .

   ـ هذا المجلس يضمّ ممثّلي الطلبة و العوام معا. لم يكن هنالك على مستوى الوادي مجلس خاص بالعزابة و آخر خاص بالأعيانو كما هو الشأن حاليا.

   ـ يستفاد من قراءة معظم محاضر جلسات هذا المجلس أنّه في غالب الأحيان لا يوجد رئيس لهذا المجلس, و قد يحدث العكس عند انتخاب شيخ وادي مزاب من بين عزابة القصور.

     يحرص بنو مزاب على مساواة قصورهم ضمن هذا المجلس الأعلى, تماما مثلما يحرصون على مساواة عشائرهم ضمن جماعات البلدة. فلا أسرة حاكمة, و لا طبقة أشراف, و لا زعامة زعيم.

كذلك عاش بنو مزاب قرونا.

باسم المجلس الأعلى, تعامل بنو مزاب مع السلطات العثمانية في العهد التركي بالجزائر, و باسمه تعاملوا مع الأمير عبد القادر, و باسمه تعاملوا مع السلطات الاستعمارية الفرنسية عند وصو لها إلى المنطقة.

   يبدوا أنّ آخر اجتماع لهذا المجلس كان بمسجد باعبد الرحمان الكرثي عام 1356 هـ / 1937 م . و أعتقد أنّ سبب توقّفه عن النشاط يرجع إلى الانصداع الذي وقع في المجتمع المزابي بتفرقته إلى إصلاحيين و محافظين, و لم تسلم منه بعض الهيئات العرفية من حلقات العزابة و جماعات الأعيان.

 

المصدر : الهُويَّةُ المِزَابِيَّةُ - أهمُّ عناصِرها و تشكُّلُها عبر التاريخ - تأليف : يوسف بن بكير الحاج سعيد  - المطبعة العربية  1432 هـ / 2011 م

Tags: إجتماع